English
         
الأسئلة المتكررة

س) هل يمكن تفادي انتشار الجائحة؟
 
جـ) لا نعرف ذلك على وجه التحديد حيث أن فيروسات أنفلونزا الطيور غير ثابتة ويتعدى سلوكها التنبؤات. ومع هذا، تظل منظمة الصحة العالمية متفائلة بأنه إذا تم اتخاذ الإجراءات الوقائية الصحيحة بسرعة فإنه يمكن تفادي انتشار جائحة أنفلونزا الطيور والذي يحتل صدارة أولويات المنظمة في الوقت الحاضر.
يأتي الحد من فرص تعرض الإنسان للإصابة بفيروس أنفلونزا الطيور من المخزن الأكبر للفيروس وهو الدجاج المصاب في قمة الأولويات بل ويعتبر خط الدفاع الأول ضد انتشار الفيروس. ويتحقق هذا من خلال الاكتشاف السريع لتفشي الفيروس في الدجاج واتخاذ إجراءات الوقاية بما فيها تدمير جميع مخزون الدجاج المصاب أو المعرض للإصابة والتخلص الصحيح من الجثث.

تشير الأدلة بزيادة خطر انتقال الفيروس إلى الإنسان عند تفشي فيروس أنفلونزا الطيور اتش 5 إن 1 في الدجاج. وفيما تزداد حالات إصابة الإنسان بالفيروس، يزداد الخطر بإمكانية ظهور نوع فرعي يحول أنفلونزا الطيور إلى جائحة.
تؤكد منظمة الصحة العالمية ضرورة الإسراع في اتخاذ الإجراء السريع في قطاعات الحيوانات والزراعة . على سبيل المثال، تقدر عملية التخلص من الطيور المصابة في عام 1997 في هونج كونج بحوالي 1.5 مليون دجاجة بالإضافة إلى الطيور الأخرى التي تم التخلص منها في ثلاثة أيام. ومن جديد في عام 2003، تم التخلص من حوالي 30 مليون طائر (من إجمالي مائة مليون من الطيور) في هولندا في غضون أسبوع. وقد كان اتخاذ الإجراء الصحيح في هذين الحالتين الأثر البالغ برأي الخبراء في أنفلونزا الطيور، في تفادي انتشار الفيروس كجائحة أو انتقاله إلى الإنسان.

رجوع

 
الرئيسية
خطة المملكة
الرعاية الصحية
الأسئلة المتكررة
الأخبار
الروابط
اتصل بنا
 
           
جميع الحقوق محفوظة © 2007 وزارة الصحة - مملكة البحرين